عشيرة المليحات في اللجاة

كل مايخص عشيره المليحات في اللجاة
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
المواضيع الأخيرة
» انتقل إلى رحمه الله "حمد بخيت العبد لله"
الإثنين يناير 02, 2017 6:55 am من طرف المدير العام

» الإجابة عن أسئلة النشره العلميه -بكلوريا علمي -سورية
الجمعة نوفمبر 11, 2016 2:19 pm من طرف المدير العام

» عيب وخطية
الخميس مارس 19, 2015 11:50 pm من طرف ناصر ابن اللجاه

» قصيدة عن الأم
الإثنين مارس 09, 2015 6:23 pm من طرف أحمد الجميل

» محمد أمير الجميل
الإثنين مارس 09, 2015 6:13 pm من طرف أحمد الجميل


شاطر | 
 

 عذاب الغصين اسم على مسمى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
avatar

عدد المساهمات : 125
نقاط : 342
شكرا" : 0
تاريخ التسجيل : 17/12/2014
الموقع : http://molehat.arab.st/

مُساهمةموضوع: عذاب الغصين اسم على مسمى   الأحد ديسمبر 28, 2014 1:36 pm

عذاب الغصين:
------
هي عذاب بنة علي الغصين الملقب بأحمر سكين لكرمه كانت فتاة جميلة مميزة
أقسم ابن عمها عقل الغصين أن يتزوجها و لو يوما واحدا من حياته
وكان متزوجا من غيرها وفعلا تزوجها وبعد حوالى ثلاثة أيام من العرس مرض لمدة 12يوما ثم توفي
فحزنت عليه حزنا شديدا واثناء خروج النعش من البيت هربت من الموقف إلى اصطبل الخيل واختبأت بمعلف الخيل )المزود(
ولكن الناقة التي تحمل النعش أبت أن تسير فقال عمها أبو عقل
-جيبوا عذاب... الناقة ودها عذاب
فخرجت وقالت لها ضرتها:
-مري من تحت النعش من شان يعرف الناس انك حامل من عقل

وهذه يبدو كانت عادة معروفة
وعندما نهرت الناقة سارت
بعد حين أنجبت صبيا سمته )عقل(
وعاشت عند عمها مدللة سيدة البيت اﻷولى ولما بلغ عقل من العمر 10 سنين تقريبا
وكانوا نازلين في منطقة سويسة شمالي السحاسل في بيت شعر كبير
أقام أبو عقل وليمة و أثناء تقديم الطعام هجم عقل الصغير على المنسف وأخذ رأس الذبيحة)الفقشة( وقال:
-يلعن أبو اثنين منكم ..والله ما حدا ياكل الفقشة غير أمي
وركض بها إلى أمه فأثار اعجاب و ضحك الجميع لكن رجلا من الحضور كان مشهورا بانه صاحب عين حسود
ومن غرائبه أنهم وصفوا لها جملا سمينا فقال :
-كوموا من التراب بحجم سنامه

ففعلوا فنظر إلى كومة التراب ثم قال:
-روحوا لعند صاحب الجمل و جيبوا لحم

وهذه من الغرائب إن صحت

هذا الرجل كان حاضرا تلك الوليمة فلما رأى نباهة الطفل عقل قال:
-تبكون على عقل؟؟...هذا عقل مخلوف
يقصد أن الطفل بشجاعة و نباهة والده الذي مات

وعلى الفور بدأ الطفل يشكو من ألم بين كتفيه فلما أخبرت جده بعد انصراف الضيوف..دهش وقال:
- يا ويلي ذبحه فلان
فذهب به في رحلة شاقة إلى خطيب )رجل يكتب التمائم والتعاويذ( اسمه سليمان الخطيب
فأخبره أن )نجمه ساقط( وهي في تعابير هؤلاء تعني أنه انتهى ولا مجال ﻹنقاذه
وبالفعل توفي
والعين حقيقة يثبتها الشرع والواقع وحتى العلم الدقيق
بعد وفاته اصيبت بحزن شديد لكنها كانت متكتمة جدا على مشاعرها
وأقسمت ألا تتزوج بعد عقل زوجها وأبي ولدها عقل أي رجل من الغصين احتراما لذكراه
وانتقلت إلى بيت أهلها
فتقدم لها محمد الخليف الذي يعتبر من المليحات حلفا
فوافقت بشرط ألا تقام الاغاني ومراسم الفاردة حتى تغيب عن عيون عمها أي في منطقة التبة جنوبي المسمية
وتزوجت فعلا حسب الشرط وأقامت عنده و أنجبت منه)حسن وشتايه و شتوه وعيده( صبيا وثلاث صبايا
ثم كانت المهاجرة )السفربرلك( فهاجرت مع زوجها في رحلة التهجير القسري الجماعي عام 1915 التي فرضها الاتراك على الصلوت إلى الاناضول
ولما هاجرت كان عمر ولدها حسن حوالي 12سنة
وفي منطقة لا تعرفها ربما شمالي حلب سمعت الحراس يقولون:
-ما هؤلاء الناس؟ هم غنم؟ لماذا لا يحاولون الهرب؟
فبدؤوا بالهرب و رجعت مع أولادها في معاناة لا يتخيلها العقل وقد تاهت عن زوجها ولم تعد نعرف أين هو؟
وفي الليل وهي تتسلل بين اﻷشجار سمعت صوت راعي إبل فرافقته من بعيد دون أن يراها حتى وصلت إلى البيوت و دخلت عليهم فأكرم أحد البدو ضيافتها وقال لها البيت بيتك
لكن زوجاته غرن منها فهي جميلة و ربما يتزوجها الرجل فبدأن الكيد لها فسلطن عليها رجلا من الحثالة) زكرتي(
و كلمة زكرتي بالمعنى المتدوال في اللجاة مناقض تماما لمعناها المتداول في دمشق القديمة
فهي تعني في لهجة الصلوت الفاشل الذي يعيش على وجوه الناس غير المتعفف عن سفاسف اﻷمور
صار هذا الزكرتي يتحرش بها كلما غاب مضيفها ويقول لها:
-وش رايك نتجوز
فترد عليه:
- أخذ ضبع لجاوي ولا أخذ زقمك

ولكنها لم تستطع إخبار صاحب البيت الفارس الذي يكثر الغياب عن البيت خوفا من مزيد من كيد النساء
فرحلت من عنده بعد خروجه ذات يوم من المنزل واتجهت جنوبا ولا تعرف عن الطريق شيئا
رافقت قافلة من البدو وكان معها أبناؤها اﻷربعة ..كانت تحمل احدى صغيراتها بظهرها ففوجئت بأنها لا تتنفس فوجدتها قد ماتت بظهرها
و دفنها رجال القافلة في موقف حزين جدا وهي تحاول تمالك أعصابها أمام الناس
ثم دخلت أحد بيوت البدو ليصادف وجود زوجها محمد الخليف في ذلك البيت فسرت بلقائه بعد أن ظنت أنه اختفى إلى اﻹبد
وفي اثناء إقامتها عندهم توفي ولدها حسن من عناء الرحلة
فتكفل صاحب البيت به و دفنه وكان مثال الشهامة والكرم
وفوجئت بموقف غريب من زوجها الذي سمعته يوصي صاحب البيت ببناته ولم يذكر اسم عذاب
وفهمت وهي تستمع من وراء الفاصل بين الرجال والنساء المسمى)الساحة( أنه سيغادر ويتركهن أمانة عنده
و ذهب زوجها دون أن يخبرها و أبت عليها عزة نفسها أن تناقشه
و ربما يكون الزوج قد نوى الرحيل وحيدا خوفا على زوجته وبناته من أهوال الطريق لعله إن قدر له الوصول إلى اللجاة يجد طريقة اكثر أمنا للعودة ببقية أسرته
فنادها صاحب البيت بعد ذهاب زوجها وقال لها:
-انت أختي بعهد الله..وهذا بيتك

فشكرته على نبله و شهامته وأقامت عنده حوالي عشرة أيام ثم أصرت على الرحيل
والملاحظ أن البدو رغم المشهود لهم بالنجدة لم يتمسكوا كثيرا بهؤلاء الدخلاء كالعادة والسبب أن الصلوت آنذاك اعتبروا مجرمين وأي تستر على أحدهم يعتبر جريمة شنيعة
وفي منطقة شمالي دمشق لا تعرف اسمها توفيت ابنتها الثانية و دفنتها هناك
وبعد شقاء مرير وصلت إلى أهلها الغصين وليس معها من ذريتها الا صبية واحدة
فلم سمع محمد الخليف بوصولها ذهب إليهم وأكرموه وكانت في منزل النائب والقاضي فايز بك الغصين ، فعادت مع زوجها المختبئ مع مجموعة من الناس في مغارة أبو مداحل المشهورة في وسط اللجاة
وتكفل بطعامهم أخوه سلامة الخليف والد هلالة زوجة ذياب الساري
و الوسيلة الوحيدة لذلك هي الغزو ، فكان يغزو مع مجموعته القرى المحيطة ويأتي بالطعام لهؤلاء الجياع بما يشبه الروبن هود
ومن الطرائف أن سالم الجميل أبو عائلة الجميل كان مقيما في تلك المغارة في تلك الفترة وزاره هناك الشيخ طلال أبو سليمان و ذبح له شاه طبخوها بالماء فقط ولما قال لهم الشيخ مازحا:
-وش هالحالة السودا هذي؟
فأجاب سالم:
- كله من وراكم
و ربما قصد أن سبب الهجرة هو الزهيري الظهري و الظهرة كانوا تحت راية طلال
أما عذاب فقد استقرت مع زوجها ولم يبق لديها الا ابنتها شتوه و ذات يوم كانت ترعى بجميلن ﻷبيها فوجئت برجل غريب من أهل قرية خلخلة و كانت لا تزال مأساة السفربرلك حاضرة في رأسها فأصيب بالصدمة ربما ظنت أنه دركي جاء ليأخذها في سفربرلك جديد فركضت تصيح وتبكي أمام دهشة الرجل وهو يناديها:
-شو مالك يا بنت..طولي بالك
ووصلت إلى البيت منهارة و بدأت تتقيأ دما ثم ماتت ويقول البدو
-ماتت خريعة
اي من الخوف
والرجل كان مجرد زائر يريد بيت محمد الخليف
و أنجبت عذاب طفلة جديدة من زوجها سمتها )ازهيره( سنة دخول الشريف اللجاة واعتقد انها عام 1916 اثناء الثورة العربية الكبرى وبمقارنة الاحداث يتبين أن شتوه توفيت بعد ولادة ازهيره
و ازهيره هذه هي زوجة معيد العودة الله اﻷولى التي أنجبت منه والدتي ورده العودة الله
.. كبرت عذاب في السن ولم تعد تنجب و زوجها ليس لديه أولاد ذكور
فأصرت عليه أن يتزوج وفعلا تزوج لذة الحوساني لتنجب ثلاثة بنات )زهره و رشدة وعيده(
ثم شمخة القديس لتنجب عودة أول أولاده الذكور
ثم تزوج غياضة القديس لتنجب له فاطمه و كامله ويحيا الذي ولد سنة وفاة والده محمد
توفي زوجها محمد يوم جمعه في مكان يدعى مجدر غزيل في محاولة إصلاح بين الذفيل والدناح من السيالة على خلاف حول ذلك المكان
وكان برفقته ذياب الساري لما أصبحوا شرقي العش )مكان شمالي شرقي السحاسل( ذهب لقضاء حاجة فتأخر فوجدوه قد توفي بسكتة قلبية
توفيت عذاب الغصين حوالي عام 1958
و يذكر أن الشيخ عودة السرور أبو هايل شيخ المساعيد هو خال عذاب
------
مصدر المعلومات: الوالدة نقلا عن جدتها عذاب
----
عيسى الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://molehat.arab.st
 
عذاب الغصين اسم على مسمى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشيرة المليحات في اللجاة :: عشيره المليحات :: تاريخها وانسابها-
انتقل الى: