عشيرة المليحات في اللجاة

كل مايخص عشيره المليحات في اللجاة
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
المواضيع الأخيرة
» انتقل إلى رحمه الله "حمد بخيت العبد لله"
الإثنين يناير 02, 2017 6:55 am من طرف المدير العام

» الإجابة عن أسئلة النشره العلميه -بكلوريا علمي -سورية
الجمعة نوفمبر 11, 2016 2:19 pm من طرف المدير العام

» عيب وخطية
الخميس مارس 19, 2015 11:50 pm من طرف ناصر ابن اللجاه

» قصيدة عن الأم
الإثنين مارس 09, 2015 6:23 pm من طرف أحمد الجميل

» محمد أمير الجميل
الإثنين مارس 09, 2015 6:13 pm من طرف أحمد الجميل


شاطر | 
 

  اللجاه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد الجميل



عدد المساهمات : 20
نقاط : 33
شكرا" : 1
تاريخ التسجيل : 27/12/2014

مُساهمةموضوع: اللجاه   الجمعة يناير 02, 2015 11:28 pm

اللَّجاة (كانت تُسمَّى قديماً تراخونيتد)هي هضبة بازلتية ذات طبيعة صخرية وعرة وصعبة تقع بين محافظتي درعا والسويداء جنوب سوريا، على مسافة 50 كيلومتراً جنوب دمشق.تمثل اللجاة حالياً محمية طبيعية، وهي محمية الإنسان والمحيط الحيوي الوحيدة في سوريا حتى الآن، وتتميَّز بتنوع بيولوجي كبير، وبغناها الشديد بالمواقع الأثرية القديمة.
تقع اللجاة إلى الجنوب من مدينة دمشق في سوريا، وتبعد عن درعا 75 كيلومتراً شمالاً،وتمتد المنطقة الصخرية باتجاه الجنوب، وتسمى جيولوجياً "الحرَّة السوداء"،وقد تشكلت قبل ملايين السنين نتيجة البراكين والحمم التي قذفها بركان جبل العرب - الخامد حالياً -، والتي شكلت هذه الصبة البازلتية الضخمة، فسُمِّيَت باليونانية "تراخونيتد" أي "البلاد الصخرية". تحد منطقة اللجاة من جهة الشرق مدينة شهبا في محافظة السويداء، ومن الشمال قرية المسمية في درعا، ومن الغرب لجاة خبب في سهل حوران.
أطلق على هذه المنطقة اسم "اللجاة" لأنها أصبحت ملجأً لكل هارب أو مظلوم، فلا يستطيع الإنسان بمفرده أن يدخلها ويتوغل فيها إلى الداخل، فقد يتوه بين الصخور العالية، أو الأحقاف الصخرية، والمغارات والكهوف، وهي عصية على الخيول والجمال والآليات الحديثة، وتعتبر لذلك حصناً دفاعياً في جنوب سوريا. فأرض اللجاة بطبيعتها شديد الوعورة، وتكثر فيها النتوءات والجروف الصخرية الصعبة، والمنخفضات والمرتفعات،كما تخلو من الينابيع، غير أنّها غنية بالآبار في المقابل. وعند بداية اللجاة من جهة الجنوب تقع مدينة شهبا على حافتها الجنوبية الشرقية. وعند المنطقة التي يبدأ فيها جبل حوران بالارتفاع البطيء، تصير اللجاة عبارة عن شبه منحرف، قاعدته الكبرى تبدأ من إزرع غربا إلى مدينة شهبا شرقاً، والقاعدة الصغرى تبدأ في قرية المسمية غرباً إلى قرية الصورة الكبيرة شرقاً
تبلغ مساحة اللجاة إجمالاً 2,400 هكتار (24 كم2 مربع) وتمتد في أغلبها شرقي سهل حوران بين محافظة درعا ومحافظة السويداء، وأعلى ارتفاع لها هو قمة تل الشيحان القائمة في طرفها الشرقي على علوّ 1,140 م بالقرب من مدينة شهبا في جبل العرب محافظة السويداء، وتتمثل على شكل مثلث متساوي الأضلاع بحيث يقارب طول كل ضلع 30 كم، ومتوسط ارتفاعها عن مستوى سطح البحر 800 م.
ألحق جزءٌ من أرض اللجاة بمحافظة ريف دمشق عام 1922. وتقول الحكايات أن جيش إبراهيم باشا قضى نحبه بين صخورها الوعرة، والذي خسر المئات من جنوده فيها نتيجة صعوبة مسالكها وقلة معرفته بها. كما انتصر فيها الثوار السوريّون بأكثر من معركة ضد الاحتلال الفرنسي.
صدر قرار وزاريّ في سنة 2006 جعل من اللجاة محمية طبيعية، بهدف إنقاذها من تدهورها البيئيّ المستمر والدمار الذي يلحق بطبيعتها المتميزة.[وقد اختارت المنظمة العالمية للتربية والثقافة والعلوم اليونسكو في سنة 2009 المحمية كأول محمية إنسان ومحيط حيوي في سوريا من بين 32 محمية في البلاد، وهي لا زالت الوحيدة حتى الآن.

العهود القديمة
شهدت منطقة اللجاة ازدهاراً ونهضة كبيرة خلال العهدين الروماني واليوناني، حيث اكتشفت آثار وبقايا في 30 موقعاً بأنحائها من عهود اليونانيين والرومان فضلاً عن أديرة بيزنطية.من شخصيات اللجاة القديمة الشهيرة الملك حزائيل، الذي تمكَّن من هزم الآشوريين في حوالي سنة 1,500 قبل الميلاد عند حدود اللجاة وإبعادهم عنها. وقد وقعت المنطقة تحت حكم اليونانيين في سنة 1383 قبل الميلاد، عندما غزا الإسكندر الأكبر الشام.] كما تشير بعض الدلائل الآثارية إلى حدوث نزاعات بالمنطقة خلال الحقبة الهيلينية. وأما الرومان فقد دخلوا اللجاة في سنة 20 قبل الميلاد خلال عهد يوليوس قيصر، ووضع عليها قائداً عسكرياً يحكمها، غير أنه فشل في السيطرة عليها وظلَّت الاضطرابات والثورات تعمُّها، فأرسل قيصر قائده تراجان الذي أنشأ فيلقاً ووضعه في مدينة بصرى، وبعدها فقط استتبَّ الأمر لهم فيها.
وقد كانت النهضة في المنطقة كبيرة خلال العهدين الروماني واليوناني، فشقَّت بها الطرقات ونظمت باتجاهين - ذاهب وآت - وشيدت المعابد والقصور والأديرة واستراحات الفرسان وأبراج المراقبة. وقد أطلق عليها الرومان اسم تراخيتس، أي "وعرة"، كما كان من أسمائها القديمة تراكون. ووجدت في الكثير من آثار هذه المباني القديمة لوحات مكتوبة باللغة العربية، مما يدل على أن العرب قطنوا المنطقة منذ زمن طويل. وقد وقع بمنطقة اللجاة زلزال في سنة  م ألحق الكثير من الأضرار بها، غير أن أغلب قراها ألأثرية لا زالت قائمة مع ذلك.
كان القرنان الثاني والثالث الميلادي من فترات الازدهار التاريخية الكبيرة في عهد اللجاة، ومن ضمن الآثار التي تركتها هذه الحقبة معابد وثنية ومقار قيادة عسكرية وأبراج دفاعية طويلة تكثر فيها، بالإضافة إلى كتابات باللغة اليونانية توحي بازدهار الحياة باللجاة في عهد الدولة البيزنطية، كما عثر على ثلاث أسقفيات من العهد نفس بالمنطقة، أولاها في قسطنطينة براق والثانية في المسمية والثالثة في إزرع.
وقد وصف شهاب الدين بن أحمد أبي الفتح الأبشيهي في كتابه "المستطرف في كل فن مستظرف" منطقة اللجاة عند حوران بأنها:
«مدينة عظيمة يقال لها اللجاة، فيها من البنيان ما تعجز عنه السنة العقلاء، كل دار فيها مبنيَّة من الحجر المنحوت، ليس في الدار خشبة واحدة بل أبوابها وغرفها وسقوفها وبيوتها من الصخر المنحوت الذي لا يستطيع أحد أن يصنعه من الخشب، وفي كل دار بئر وطاحون، وكل دار كالقلعة الحصينة إذا خاف أهل تلك النواحي من العدو دخلوا إلى تلك المدينة.»


التاريخ الحديث
عندما غزى إبراهيم محمد علي باشا الشام كان من ضمن المناطق التي غزاها اللجاة، التي قاد إليها جيشاً من 600 جندي، لكن نظراً إلى صعوبة مسالك المنطقة ووعورتها وقلّة معرفته بها فقد هزم جيشه، وقتل 500 من رجاله. ولا زال يقطن المنطقة بعض المصريين منذ عهده، الذين أصبحوا يلقبون بـ"كذا المصري

السكان
بلغ عدد سكان منطقة اللجاة حسب إحصاء سنة 2008 حوالي 36,840 نسمة، وأما عدد قراها فيبلغ قرابة 24 قرية مع تفاوت الإحصاءات، كما يصل الرقم مع احتساب القرى الأثرية القديمة التي تعجُّ بها المنطقة إلى حوالي 70 قرية، أو حتى 77 قرية لا زالت الكثير منها على حالها حتى الآن دون أن تتعرَّض إلى أي تخريب تقريباً، مثل شعارة.المهنة الأساسية التي يعيش عليها سكان وأهالي اللجاة هي الزراعة والرعي، كما كانت الحال على مرّ الأجيال، فالمنطقة تعتمد بكثر على زراعة الزيتون واللوز والتين والفستق الحلبي والكرمة والقمح والشعير والحمص والعدس وغيرها من المحاصيل المختلفة. بالإضافة إلى بعض الصناعات التقليدية كخبز التنور واستخراج زيت البطم.وكل ما اتَّجهنا نحو عمق اللجاة تزداد الأرض وعورة، فيما يقل اعتماد الأهالي على النشاط الزراعي ويكثر في المقابل النشاط الرعويّ بدلاً منه، وخصوصاً رعي الأغنام. تعد اللجاة منطقة استقرار ثانية، وهذا ما يجعل زرع المحاصيل الزراعية ممكناً في الجيوب الترابية بها، خصوصاً مع حصولها على كميات مضاعفة من مياه الأمطار التي تنحدر إليها من المناطق المجاورة. ويمكن استثمار الجيوب الترابية بزراعة نباتات مختلفة، فيما أن المناطق الصخرية مناسبة للرَّعي إذ تنمو بها نباتات رعوية وحولية.
المستوى المعيشي العامّ في اللجاة منخفض، كنتيجة طبيعية للاعتماد الأساسي على الزراعة في المنطقة، ويحاول السكان المحليون تسحين ظروفهم المعيشية برعي الماشية أملاً بزيادة دخلهم، كما يستفيدون من النباتات البرية ذات الاستخدامات الطبية والغذائية المنتشرة بكثرة باللجاة. وقد ارتفعت معدلات الهجرة من البادية إلى المدينة أو حتى إلى دول الخارج كثيراً في الآونة الأخيرة بسبب هذه الظروف الصَّعبة.

الحيوانات
العصفور الدوري المألوف.
الحسون الأوراسي.
الحجل الشقَّار.
الفري.
أبو عباءة.
الجعيطي.
الباشق الشمالي.
البوم.
أبو الفار.
البلاقي.
أبو لحن.
السمانى المألوفة.
المطواق.
الوروار الأوروبي.
الزرعي.
عدد من أنواع البط.
عدد من أنواع اللقلق.
سنونوة الحظائر.
الترغل.

النباتات
البطم الأطلسي.
اللوز البري.
الزيتون الروماني.
التين.
السويد.
الوزال.
الزعرور.
الإجاص البري.
الخرنيبة.
العاقول.
القطرب.
النفل النجمي.
النفلالبنفسجي.
الخرشوف.
السنانيرة.
العكوب.
ذنب الفرس.
كيس الراعي.
البابونج.
الزعتر البري.
القرصعنة.
الهندباء.
اللوف.
شقائق النعمان.
الشنان.
القيصوم.
الشيح.
القشع.
سلبين مريمي.
ذنب الفر.
الخشخاش السوري.
شوك الفار.
العتور.
لسان الحمل الأبيض.
الإصبعية المتكتلة.
الفيتكس.
المرار.
الخطمية البيضاء.
الخطمية الوردية.
عصا الراعي الصفراء.
الشعير البصلي.
الحرمل.
رجل الحمامة.
الشبرق.
الجزر البري.
الغبيرة.
القبار.
عيون القطة.
اللبلاب البنفسجي.
لبلاب الحقول.
الأسل المدبب.
صحون اللبن.
الخردل الأسود.
قثاء الحمار.
الخويخة.
سوسن البادية.
الحمحم.
السنيسلة.
الشلوي.
الخرفيش الكبير.
القتاد الشوكي.


عدل سابقا من قبل أحمد الجميل في السبت يناير 03, 2015 1:14 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المدير العام
Admin
avatar

عدد المساهمات : 125
نقاط : 342
شكرا" : 0
تاريخ التسجيل : 17/12/2014
الموقع : http://molehat.arab.st/

مُساهمةموضوع: رد: اللجاه   السبت يناير 03, 2015 8:11 am

الله يسلم ايديك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://molehat.arab.st
 
اللجاه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشيرة المليحات في اللجاة :: القسم التعليمي :: البحث العلمي-
انتقل الى: