عشيرة المليحات في اللجاة

كل مايخص عشيره المليحات في اللجاة
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
المواضيع الأخيرة
» انتقل إلى رحمه الله "حمد بخيت العبد لله"
الإثنين يناير 02, 2017 6:55 am من طرف المدير العام

» الإجابة عن أسئلة النشره العلميه -بكلوريا علمي -سورية
الجمعة نوفمبر 11, 2016 2:19 pm من طرف المدير العام

» عيب وخطية
الخميس مارس 19, 2015 11:50 pm من طرف ناصر ابن اللجاه

» قصيدة عن الأم
الإثنين مارس 09, 2015 6:23 pm من طرف أحمد الجميل

» محمد أمير الجميل
الإثنين مارس 09, 2015 6:13 pm من طرف أحمد الجميل


شاطر | 
 

 الشعر قديمه وحديثه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 125
نقاط : 342
شكرا" : 0
تاريخ التسجيل : 17/12/2014
الموقع : http://molehat.arab.st/

مُساهمةموضوع: الشعر قديمه وحديثه   السبت يناير 03, 2015 10:37 am

الشعر قديمه وحديثه
-------
وجهة نظر
--------
بقلم عيسى الجميل:
---------
الشعر لغة هو العلم ، ومنه قولنا :ليت شعري ما صنع فلان؟
أي : ليت علمي محيط بما صنعه فلان
وكل علم هو شعر ، ولكن خص هذا النوع من العلوم باسم الشعر لشرفه و علوه بين العلوم عند العرب، أي أن الشعر اسم للعلم كله كالثريا بين النجوم فيطلق عليها النجم ، وحين تقول:
-قضيت ليلي أساهر النجم
يفهم العربي منك أنك تقصد الثريا ، مع أنها مجموعة نجمية صغيرة ، لكنها أخذت اسم النجم لشرفها بين النجوم
ونحن نعلم أن كل علم في الشرع الاسلامي يسمى فقها
ولكن أصبح الفقه علما خاصا من علوم الشرع محتفظا بالاسم الكلي للعلم الشرعي لشرفه بين تلك العلوم.
فالشعر علم ، وسمي الشاعر شاعرا لعلمه وفطنته و درايته ، فهو يعلم أشياء لا يعلمها معظم الناس ، و ينتج فكرا منغما لا يتسنى لغيره ، فكان له الشرف و المكانة ، حيث يمثل الناطق الرسمي باسم القبيلة و وسيلتها الدعائية والإعلامية وتلفزيونها الرسمي.
وكم من قبيلة شهرت بسبب شاعرها فهذا جرير يخلد اسم قبيلة تميم بهذا البيت:
-إذا غضبت عليك بنو تميم
حسبت الناس كلهم غضابا
... كذلك يروي الرواة أن قوما يقال لهم :- أنف الناقة 
كان اسمهم مثار تندر وسخرية حتى قال القائل في مدحهم:
- قوم هم الأنف والباقون هم ذنب
ومن يساوي بأنف الناقة الذنبا

فاصبح هذا الاسم مفخرة لهم.
ولكنه ومع تطور المجتمعات البشرية  الطبيعي عبر التاريخ بدأ الشعر يتراجع أمام حشد كبير من الكوادر الدعائية والاعلامية التي تسلمت المهمة عنه.
وتحول الشعر رويدا رويدا من فاعل أساسي في الحياة الاجتماعية و السياسية إلى نوع من الترف الفكري والعاطفي لدي كثير من الناس
   ---2---
هل هناك شعر قديم وآخر حديث؟
لست مع هذا التقسيم بمعناها الفني و إن قبلته بمعناها التاريخي 
لأننا حين نوافق على التقسيم الفني للشعر فإننا سندخل في دوامة المفاضلة بين نوعيه القديم والحديث .
الذي أومن به أن كل كلام يحمل مقومات الشعر الجميل هو شعر جميل بقطع النظر عن العصر الذي كتب فيه إلا في معرض دراسة المؤثرات المولدة للمعنى.
والمشكلة الكبيرة التي يقع فيها كثير من الدارسين والمهتمين تكمن في الانطلاق من وجع نفسي قديم ومزمن يعاني منه أكثر الناس وهو التعلق بكل قديم ،  وأن كل شيء كان أمس مأسوف عليه ، وهو الجمال و الكمال ، وكل حديث ناقص ولا يقارن بمنتجات الزمن الجميل،
فالشاعر القديم هو الشاعر المثالي
والمطرب القديم هو المطرب المثالي
و الفقيه القديم هو الفقيه المثالي
وهي ناتجة عن عقيدة قديمة تتمثل في تقديس اﻷجداد وعبادتهم التي يبدو أنها تنتقل عبر اﻷجيال من خلال الذاكرة الجمعية للمجموعة البشرية.
هذه النظرية نظرية كارثية إذا ترسخت في ذهن الناقد .
فالدرب إلى اكتشاف روعة رائحة الزهرة هو أن تشمها
والدرب إلى اكتشاف لذة طبق الطعام هو أن تتذوقه
والوردة من حيث اﻷصل قديمة وربما سبقت و جود البشر لكنك عندما شممتها شممت وردة معاصرة أنتجتها بذرة فكانت نسخة مطابقة لﻷصل في معظم الصفات
وكذلك الشعر فهو قديم قدم اﻹنسان الواعي لكنه يتجدد بذرة عن بذرة حتى وصل إلينا
ولا شك أن بذرة الزهرة ستنتج زهرة ثم بذرة ثم زهرة و هكذا ولن تنتج شوكة مكان الزهرة
كذا الشعر فرغم تجدده سيظل محافظا على شيفرته الوراثية لكي يسمى شعرا
والشعر بهذا المنطلق كائن لازماني ولا مكاني بل هو فوق الزمكان 
ومن قال أنه يتغير كليا حتى يخرج من كل مورثاته مخطئ ، إنه يتحدث عن شيء آخر لا يمت للشعر بصلة 
----3----
ما هي مقومات الشعر ؟
ما هي مجموع الأوصاف التي يجب أن تتوافر في الكلام حتى يسمى شعرا؟
في ما أرى أن مقومات الشعر هي :
1- الكلمة الشاعرة المنتقاة بعناية التي إذا ما وقعت على القلوب واﻷفهام كان لها وقع الماء العذب على كبد الظمآن
فلو نظرنا إلى قول جرير:
ولما قضينا من منى كل غاية
ومسح باﻷركان من هو ماسح
و شدت على حدب المهاري رحالنا
ولا ينظر الغادي الذي هو رائح
أخذنا بأطراف اﻷحاديث بيننا
و سالت بأعناق المطي اﻷباطح

لو نظرنا إلى هذه اﻷبيات لوجدنا كلمات رائعة لكن معناها عادي جدا
هذا يقودنا إلى المقوم الثاني من مقومات الشعر هو:
2 -المعنى النبيل:
المعنى الذي يلامس شغاف القلب فيكون شعارا له أي ثوبا ملامسا
 وشعارا له أي علامة ونداء و رمزا :كلمة سر
ونلاحظ في قول لبيد الآتي معنى نبيلا لكن اللفظ قصر به:
وما عاتب المرء الكريم كنفسه
والمرء يصلحه الجليس الصالح

3 -جودة السبك و الصياغة حيث تنتظم الكلمات الشاعرات في خيط المعنى النبيل عقدا من جواهر البيان بعيدا عن الحشو و اﻹسفاف، فانظر إلى قول أبي العيال الهذلي :
ذكرت أخي فعاودني
صداع الرأس والوصب

انظر تجد الحشو جليا في كلمتي الرأس و الوصب 
بينما تعال متع سمعك بهذه السلسلة الرائعة للمتنبي:
بليت بلى اﻷطلال إن لم أقف بها
وقوف شحيح ضاع في الترب خاتمه
انظر إلى جودة السبك والصياغة 
4 - الموسيقى :
إن أي كلام لا يحمل إيقاعا موسيقيا ليس شعرا مهما بلغ من الجودة، بل إن اﻹيقاع هو العلامة الفارقة بين النثر والشعر، والكلام الذي لا يقوم على تفعيلة هو نثر مهما كان معناه و لفظه نبيلين .
كيف نخلط بين المشي و الرقص ؟
الماشي والراقص كلاهما يخطو
لكن خطوة الراقص مدروسة منغمة بينما خطوة الماشي عفوية لا جمالية لها
والذين يتبجحون بالموسيقى الداخلية  للكلمة هم قوم عجزوا عن إخضاع التفعيلة لمعانيهم و ألفاظهم فطلقوها 
وأنا هنا أميز بين شعر التفعيلة أي المتحرر من البحور الخليلية الملتزم بالتفعيلة وبين الشعر الحر المنفلت من التفعيلة ،
فهذا اﻷخير ليس شعرا و لن يكوت ، هذا هو رأيي.
أما شعر التفعيلة فهي شعر حقيقي ومنه أمثلة ملء السمع و القلب ، كقول السياب:
عيناك غابتا نخيل ساعة السحر
او شرفتان راح ينأى عنهما القمر
عيناك حين تبسمان تورق الكروم
وترقص اﻷضواء كاﻷقمار في نهر
يرجه المجذاف وهنا ساعة السحر
كأنما تنبض في غوريهما النجوم

 أنشودة مطر الرائعة للسياب أفقية لكنها تتراقص مع تفعيلة مستفعلن لنرقص معها
5- الصدق :
 وهذا المقوم لا يلتفت إليه كثير ممن يهمل الدور الفاعل للشعر  وينظر إليه على أنه مجرد ترف فكري منفصم عم الواقع
والصدق له منحيان:
الصدق اﻷدبي في كون العبارة ليس فيها مبالغة ممجوجة كقول أبي نواس:
و أخفت أهل الشرك حتى كأنه
لتخافك النطف التي لم تخلق

يا لها من كذبة
أما المنحى الثاني فهو مطابقة المعنى لحال قائله  وهذا أهمله معظم النقاد.
انظر إلى قول المتنبي:
الليل و الخيل و البيداء تعرفني
والسيف والرمح والقرطاس و القلم

مع أن الرواة يذكرون أنه لم يقاتل قط ، بل قتله هذا البيت في قصته مع فاتك اﻷسدي المشهورة حينما هرب منه فقال له :
- ألست القائل : الخيل و الليل...؟
فقال : قتلتني يابن اللعينة 
فالتفريق بين الشاعر و شعره مغالطة كبيرة عند محاولة نقد الظاهرة الشعرية 
فقد يقول قائل :
أنا احترم المتنبي كشاعر عظيم ولا احترمه كإنسان كذاب بامتياز ، متكسب بشعره قد يمدح العبد فيجعله سيد البشر من أجل صرة نقود ، يتحدث عن قيم عليا ولا يطبقها ناسيا أنه القائل :
لا تنه عن خلق وتأتي مثله
عار عليك إذا فعلت عظيم

و المتنبي و أمثاله عبيد للشعر ، و اﻷصل أن يكون الشعر عبدا لصاحبه
والشعراء قسمان :
عبيد و فرسان
العبيد هم عبيد الشعر الذين يتحكم الشعر بهم ، و حياتهم كلها شعر و ليس لهم مفخرة سواه ، الذين يضطرون للكذب ﻹضفاء صفات الفرسان عليهم
اما الفرسان فهم الذين يتحكمون بالشعر ولا يملكهم  ولديهم أعمالهم و دورهم الحياتي البارز وهم صادقون في ما يقولون وليسوا مجرد ثريارين يتضايق الناس من كثرة  كلامهم و كذبهم
ورأيتم كيف أنني استشهدت ببيت للمتنبي في الدلالة على جودة السبك ، هذا الاستشهاد لا يغير رأيي في المتنبي و أمثاله ولكن العدل و الانصاف يقتضي أن نقول أن الرجل بارع في فن الشعر ولكنه ساقط في تجربته الشعرية بمعناها الشمولي الاجتماعي الانساني 
 ولو عدنا إلى زمن النبي صلى الله عليه و سلم  لوجدنا أن المشركين اتهموه بأنه شاعر.
ليس المقصود هنا أنه ينظم الشعر ، بل المقصود أنه كاذب ، ﻷن عرب ذلك العصر يميزون بين نثر القرآن ونظم الشعر 
وقد كانت كلمة الشاعر أحد مرادفات الكاذب 
حتى أنهم كانوا يقولون عن اﻷدلة الكاذبة أدلة شعرية 
ﻷن الشعر هو البيئة اﻷكثر مناسبة للكذب حتى قال بعضهم:
- أعذب الشعر أكذبه
لكن الانسياق وراء هذه المقولة وبالا على الشعر كقيمة إنسانية اجتماعية 
وﻷن كثيرا من الشعراء لم يكترثوا بمقوم الصدق أصبح معظم الناس ينظرون إلى الشاعر نظرة ريبة وانتقاص أحيانا ، ﻷنه باختصار "كذاب" مهما حاولنا تجميل هذه الكلمة
بل إن بعضهم يراه مريضا نفسيا و خصوصا أن كثيرا من الشعراء نتيجة احترافهم للكذب اﻷدبي  انتقل الكذب إلى حياتهم اليومية و معاملاتهم وتضخيم الذات حتى قال المتنبي:
ليعلم الجمع ممن ضم مجلسنا
بأنني خير من تسعى به قدم

وقال نزار قباني:
أنا قبيلة عشاق بكاملها
ومن دموعي سقيت البحرا والسحبا

قد لا يعجب كثيرا من الناس قولي هذا  ،  وقد يزعم معارض بأنني أنسف تسعة أعشار الشعر بهذا الرأي المتطرف ، لكنني لا أستطيع أن أفصل بين الزهرة وعبيرها ، ولا بين الشجرة و ثمرها ، أليس الحق أنه من ثمارهم نعرفهم؟
فكما أن الثمر دليل على نوع الشجر ، و كما أن العبير دليل على نوع الزهر ، يجب أن يكون الشعر دليل على نوعية شاعره ، أي شخصيته الحقيقية لا الافتراضية الاستعراضية المسرحية ، يجب أن أرى في الشعر حقيقة قلب الشاعر و منظومته الاخلاقية .
حين يكون الشاعر في واد و شعره في واد يكون من الغواة الذين يتبعهم الضلال ، ويكون وبالا على قيمة الشعر ، ووبالا على مكانة الشاعر الاجتماعية و دروه البنائي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://molehat.arab.st
المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 125
نقاط : 342
شكرا" : 0
تاريخ التسجيل : 17/12/2014
الموقع : http://molehat.arab.st/

مُساهمةموضوع: رد: الشعر قديمه وحديثه   السبت يناير 03, 2015 1:59 pm

تتمة
------
الشعر قديمه و حديثه
------

فبينما يسقط المتنبي من عيني حين أجد البون الشاسع بين شخصيته الحقيقية و منتجه الشعري ، أتقبل قول عنترة ﻷنه أهل أن يقول :
و لقد ذكرتك والرماح نواهل
مني و بيض الهند تقطر من دمي
فوددت تقبيل السيوف ﻷنها
لمعت كبارق ثغرك المتبسم

 نتقبل منه هذه المبالغة النسبية لكونه بطلا خواض حروب ، و ليست مجرد تخيلات شاعر كاذبة
----5---
كل كلام يحمل هذه المقومات :
الكلمة الشاعرة و المعنى النبيل والصوغ العالي والموسيقى والصدق بنوعيه اﻷدبي و الحالي، و أقصد بالحالي مطابقة الشعر لحال صاحبه 
كل كلام يحمل هذه المقومات هو شعر جميل بقطع النظر عن زمانه 
وكل فاقد لمقوم منها ليس شعرا جميلا
و الجمال باﻹضافة إلى نسبيته هو فوق الزمكان -الزمان و المكان -  و إن أثر الزمن في بعض مقاييسه ، إلا أن العقل والقلب البشريين منذ ولدا يتقبلان هذا النمط من الكلام و يرتاحان له
، أعني الشعر بمقوماته السابقة .
و لا شك أن القديم بشكل عام أفضل من الجديد بشكل عام ﻷن القريحة العربية كانت في أوج ابداعها في زمن الصفاء والرعوية ،
و كلما ابتعدنا عن العصر الرعوي  تتراجع هذه الشاعرية العفوية أمام الصنعة اﻷدبية ،
كنا نجد الشاعر يرتجل قصيدة  عصماء في موقف ما دون سابق تحضير 
و الشاهد على ذلك كثير من الشعراء البدو اﻷميين ارتجلوا قصائد رائعة و دون أي هفوة عروضية 
ولقد سمعت الكثير من قصائد البدو النبطية لشعراء لا يعرفون ما معنى العروض ولا الكتابة و القراءة أصلا ، كانت خالية من أي هفوة عروضية :
لاحظ مثلا هذا البيت لشاعر بدوي من اللجاة لا يعرف قراءة اسمه و عاش في العصر العثماني وهو "محيميد الجبارة "يقول:
رزت المراجل ما لقيته بمحله
وليت من عند المعايز شرودي
فلو قطعنا هذا البيت صوتيا حسب اللهجة التي كتب بها لكان كالتالي:
رز- تل - مرا - جل - ما - لقي - تب -محل - له
مستفعلن مستفعلن فاعلان

ول - لي - تمن - عن -دل - معا -يز -شرو -دي
مستفعلن مستفعلن فاعلاتن
لا يوجد أي هفوة عروضية بل أي جواز  عروضي
وهذا البحر يسمى عند شعراء النبط البحر المسحوب وهو متطور عن الهلالي المنقول عن الطويل.

مع ابتعاد اﻷمة عن حالتها الرعوية اﻷولى نحو التمدن والاستقرار بدأت هذه القريحة الصافية بالتراجع ، 
و كأن البادية التي تسمح للعين أن تمتد كيف تشاء بعيدا بعيدا تجعل من عصافير الشعر الملونة في مرماها ، و تصبح اﻷفكار تحت شباك المخيلة ، 
بينما المدن و جدرانها التي تحد البصر تحد القريحة وتحول دون عصافير الشعر 
و هذا لا يمنع من أن يكون بين القدماء ما هو ضعيف المستوى 
كقول اﻷعشى :
و لقد غدوت إلى الحانوت يتبعني
شاو مشل شلول شلشل شول

فألفاظ الشطر الثاني يستعاض عنها بكلمة واحدة "نشيط"
كلمات لها إيقاع جميل ولكن فارغة من المعنى 
ولا أقصد بذلك أن الأعشى ليس شاعرا ، بل لديه نماذج شعرية عالية .
كذلك قول الفراهيدي:
إن الخليط تصدع
فطر بنفسك أو قع
هذه من اﻷمثلة القديمة السيئة التي لا يحتذى بها و لا يقال عنها جميلة
لكننا لو استقرأنا دواوين القدماء لوجدنا فيضا من الشاعرية العفوية المذهلة كافتتاحية امرئ القيس في الرثاء التي تعتبر من خ الافتتاحيات الرثائية :
أيتها النفس أجملي جزعا
إن الذي تحذرين قد  وقعا

وانظر أيضا إلى قول اﻷحوص مفتخرا بشكل غير مباشر بكرمه :
فبان عني شبابي بعد لذته
كأنما كان ضيفا نازلا رحلا

تلك و أخواتها كثر في أشعار اﻷقدمين و لا ينفي ذلك وجود أمثلة معاصرة شامخة
خلاصة القول أن أكثر القديم أفضل من أكثر الحديث ولا يمنع ذلك من وجود قديم ساقط  وحديث رائع 
كلما كانت مقومات الجمال متوافرة قلنا هذه قصيدة جميلة دون الحكم المسبق الزمني
----------
مراجع مستفاد منها في هذه الدراسة :
1- لسان العرب
2-تهذيب اللغة
3-  الشعر و الشعراء
4- عيار الشعر
5- المحكم و المحيط اﻷعظم
6- المحيط في اللغة
7- تاج العروس
8- معجم العين
9- الصحاح
10- أساس البلاغة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://molehat.arab.st
أحمد الجميل



عدد المساهمات : 20
نقاط : 33
شكرا" : 1
تاريخ التسجيل : 27/12/2014

مُساهمةموضوع: رد: الشعر قديمه وحديثه   الثلاثاء يناير 06, 2015 2:46 am

شي حلو I love you
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 125
نقاط : 342
شكرا" : 0
تاريخ التسجيل : 17/12/2014
الموقع : http://molehat.arab.st/

مُساهمةموضوع: رد: الشعر قديمه وحديثه   الثلاثاء يناير 06, 2015 3:26 pm

يحلي ايامك يارب
نورت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://molehat.arab.st
 
الشعر قديمه وحديثه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشيرة المليحات في اللجاة :: القسم التعليمي :: اللغه العربيه سؤال وجواب-
انتقل الى: