عشيرة المليحات في اللجاة

كل مايخص عشيره المليحات في اللجاة
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
المواضيع الأخيرة
» انتقل إلى رحمه الله "حمد بخيت العبد لله"
الإثنين يناير 02, 2017 6:55 am من طرف المدير العام

» الإجابة عن أسئلة النشره العلميه -بكلوريا علمي -سورية
الجمعة نوفمبر 11, 2016 2:19 pm من طرف المدير العام

» عيب وخطية
الخميس مارس 19, 2015 11:50 pm من طرف ناصر ابن اللجاه

» قصيدة عن الأم
الإثنين مارس 09, 2015 6:23 pm من طرف أحمد الجميل

» محمد أمير الجميل
الإثنين مارس 09, 2015 6:13 pm من طرف أحمد الجميل


شاطر | 
 

 سالم العودة الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
avatar

عدد المساهمات : 116
نقاط : 333
شكرا" : 0
تاريخ التسجيل : 17/12/2014
الموقع : http://molehat.arab.st/

مُساهمةموضوع: سالم العودة الله   الأحد يناير 18, 2015 6:29 am

قصة سالم العودة الله
--------
 هو سالم بن عودة الله بن سليمان بن عواد بن مليح.
كان شابا حين حصل شجار بينه وبين أحد شباب الذفيل من السيالة ، وكانت النتيجة أن سالما جرح الشاب اﻵخر جراحا بالغة ، ظن أنه قتله ، وكانت هذه الخلافات تحدث كثيرا ، على الكﻷ والماء غالبا ، وكان سالم راعيا بماعز أهله ، فأدخل الطرش على شيوخ الغصين ، ووصل الخبر إلى أخيه عايد ، وكان جارا للذفيل أهل الشاب الجريح ، فحماه رجال الذفيل من أي اعتداء من الشباب المتحمسين ، ﻷنه لا يعلم ، و يسمى في العرف " غرير " وتمنع اﻷعراف الاعتداء عليه ، وهذه شهامة و قيمة عظيمة ، بل حموه حتى ارتحل بعيدا ، و ذهب كالعادة ليدخل دخالة عرب على شيوخ الحمد من العوران من الصلوت القبليين ، و أثناء الجلاء " الجلوة " يعتقد كبار السن أن ماعزهم الكثير أصيب بالعين الحاسدة ، فوقع فيه موت كثير ، 
وقد جلا أبناء علي بن مليح جميعا وهم " العودة الله والساري و العواد " وفي تلك الفترة ولد ساري بن ذياب الساري رحمه الله ، وعند ولادته عادت عائلة الساري ﻷنها خرجت بالجد الخامس حيث التسلسل اﻵتي :
1- مليح
2- علي بن مليح
3- انصاب بن علي
4- ساري بن انصاب
5- ذياب بن ساري
6- ساري بن ذياب
وهكذا أصبح الساري غير مطلوبين للثأر فعادوا إلى ديارهم.
و أصل هذا التقليد أن قاضي العشائر يمسك خنجرا بقبضة يده ثم يبدأ بعد اﻷجداد جيلا جيلا وكلما ذكر جيلا رفع أصبعا عن قبضة الخنجر ، عند الخامس يسقط الخنجر ، فيكون هو وما بعده لا يسدون ثأرا .
وهي ما تسمى " عصبة الرجل " أي عائلته الأقرب 
و أي واحد من العصبة يسد ثأرا ولكن كلما اقترب من صاحب الذنب كان الثأر أقوى.
تدخل في الصلح الشيخ طلال أبو سليمان رحمه الله ، الذي كان ذا صولة و جولة في اللجاة و حوران ، و تم التصالح بدفع " 45" شاة للذفيل ، أي ما يعادل مهر عروس ، علما أن الشاب المصاب تعافى ولم يمت .
في أثناء الجلاء كان سالم قد نزل في بئر لإنقاذ شاة ، فأصيب بضربة صخرة في خاصرتة ، ولم يستطع مراجعة المشافي ﻷنه مطلوب للدرك بتهمة الاعتداء على الشاب ، تحولت الضربة إلى ما يشبه الناسور ، اضطر أخيرا إلى دخول المشفى ، فعولج ثم اقتيد إلى السجن ليقضي الحق العام ، وفي السجن أصيب بالجدري و توفي في سجنه بدمشق ولم تحضر جثته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://molehat.arab.st
 
سالم العودة الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشيرة المليحات في اللجاة :: عشيره المليحات :: وجوه مليحاويه-
انتقل الى: